الأسئلة المتكررة حول الاحتيال الالكتروني

 

ج. وهي وسيلة من وسائل الإحتيال التي تتم عبر شبكة الإنترنت، والتي تكون على شكل رسائل بريد الكترونية تهدف إلى حث المتلقي لتلك الرسائل على الكشف عن المعلومات الخاصة به مثل رقم بطاقة الإئتمان ورقم الحساب أو كلمة السر أو غيرها. وترد تلك الرسائل عبر مواقع تبدو في ظاهرها معروفة للجميع ، وتحظى بالمصداقية العالية ، وفي الحقيقة، فإنها ليست كذلك.
ج. عادة، تطلب منك تلك الرسائل الإدلاء بمعلومات خاصة بك. في حين أن الرسائل الواردة إليك من مواقع تمثل جهات معروفة مثل  بنك الجزيرة،, eBay, Amazon أو غيرها لايمكنها أن تطلب منك تقديم معلومات حول كلمة السر أو أية معلومات خاصة. تبدو رسالة الاحتيال الالكتروني وكأنها واردة من موقع بنك الجزيرة الأصلي أو أي موقع آخر، وتطلب منك تحديث حسابك أو ماشابه. وهنا عليك ألا تستجيب لمثل تلك الرسائل ، والتي يمكن أن تأخذ الأشكال التالية: 
  • الطلبات العاجلة حول تقديم المعلومات الشخصية. 
  • العبارات التي تطلب منك اتخاذ خطوات سريعة وعاجلة. 
  • الطلبات التي تدعوك إلى تقديم معلومات حول اسم المستخدم وكلمة السر وأرقام الحسابات. 
  • يمكن أن تتخذ رسائل الفيشينغ شكل الرسائل ذات العنوان الغريب، وأن تكون على شكل رد غير عادي على عنوان!
ج. يجب عليك اتباع الخطوات التالية: 
  • عدم الرد عليها.
  • قم بحذف الرسالة مباشرة وعدم الضغط على أي ارتباط بداخلها. 
  • عدم الإتصال برقم الهاتف الوارد في الرسالة.
ج.امتنع عن تقديم اي معلومات خاصة بك ويجب عليك الاتصال فورا بخدمة الجزيرة فون والإبلاغ عن هوية المتصل.
في مثل هذه الحالات، عليك اتباع التعليمات التالية: 
  • الاتصال بخدمة الجزيرة فون، والإبلاغ حول البريد الوارد إليك ، ونوع المعلومات التي قمت باعطائها. 
  • إتباع تعليمات الجزيرة فون. 
  • تغيير كلمات السر أو هوية المستخدم الخاصة بكل الحسابات المصرفية الإلكترونية بشكل فوري.
ج. عادة ، لا يهاجم محتالو الاحتيال الالكتروني الأفراد ، بل يقومون بإرسال آلاف من رسائل البريد المتطفل إلى العديد من عناوين البريد الإلكترونية بصورة عشوائية للحصول على بضعة ضحايا. كما يقومون بالبحث في شبكة الإنترنت عن عناوين حقيقية يمكنهم استعمالها وتبادل ما فيها من معلومات فيما بينهم. في العديد من الحالات التي يشارك الشخص في أحد المنتديات ، أو يقوم فيها بنشر أي شيئ عبر الإنترنت، فإن احتمال تعرض عنوان بريده ومعلوماته للإنكشاف من قبل المحتالين وارد جدا.
ج. حافظ على معلوماتك الخاصة ، ولاتدل بها لأي أحد كان. وكذلك إحذر من تقديم أية معلومات خاصة بك عبر رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل العاجلة أو النوافذ المنبثقة ( pop-up ). إن كنت بصدد زيارة موقع ما ، فقم بطباعة عنوان ذلك الموقع مباشرة في شريط العنوان في المستعرض ، وليس الضغط على الإرتباط الذي يمثله والموجود ضمن رسالة البريد الإلكتروني الواردة إليك للتأكد من أنك تزور موقعا حقيقيا وليس مجرد موقع زائف أو مشبوه.
ج. لا. إلا أنه يمكن لها أن تتصل بك - في حالات نادرة - مباشرة عبر الهاتف أو عن طريق رسالة عادية أو غيرها من الطرق الأخرى لطلب معلومات عامة لا تتعلق بكلمات السر او ما شابه. عليك عدم الإفشاء بأية معلومات خاصة بك تحت أي ظرف من الظروف.